"المرء لا يكون وحيداً أبداً حين يكون جزءاً من أسرة الصليب الأحمر"
كانت السيدة هاشيموتو إحدى شخصيات الصليب الأحمر الرائدة في اليابان بين عامي 1948 و1995. كانت روحاً رائدة كرّست حياتها للترويج لأفكار هنري دونان وللمبادئ الرئيسية للصليب الأحمر والهلال الأحمر ولنشر المعرفة بالقانون الدولي الإنساني.
Brave4 شجاع التقييم

تخرّجت السيدة هاشيموتو من الجامعة النسائية باليابان في العام 1930، ولم يمض وقت طويل حتى أصبحت مدرِّسة في الجامعة وفي الجمعية النسائية للتعليم الاجتماعي باليابان. لكن لم يطل بها الأمر حتى أدركت أنّها تودّ القيام بالمزيد وبشيء مختلف فالتحقت في العام 1948 بقسم الصليب الأحمر للناشئين التابع لجمعية الصليب الأحمر اليابانية ولم تعد حياتها بعد ذلك كما كانت.

كانت سيدة متفانية حضرت العديد من التجمّعات الشبابية في جميع أنحاء العالم. وبعد اثني عشر عاماً، وتحديداً في العام 1960، أصبحت المديرة الوطنية للصليب الأحمر الياباني للناشئين. قالت حينئذٍ، "هدفي هو تشجيع نمو الروح الحرّة لدى المتطوّع من خلال الحكمة الفردية والتعاون الخلاّق. التفكير بلا عمل ليس أقلّ عقماً من العمل بلا تفكير".

إن شخصية السيدة هاشيموتو الكريمة وقيادتها الدينامية والتزامها العميق بأهداف الصليب الأحمر أكسبتها سمعة طيبة في جميع أنحاء جنوب شرق آسيا. قامت بتنظيم مؤتمرات وندوات معروفة، بل وأنشأت في العام 1970 مركز هنري دونان للدراسات لنشر مُثُل مؤسّس الصليب الأحمر، وهو رجل كانت تجلّه كثيراً.

"التفكير بلا عمل ليس أقلّ عقماً من العمل بلا تفكير".

– Mrs. Hashimoto, Japan

وتقديراً لجميع أنشطتها الإنسانية ولمساهمتها في المنظّمة، حصلت على ميدالية هنري دونان في 11 نيسان/أبريل 1972. وعلّقت أنجيلا، كونتيسة ليمريك، رئيسة اللجنة الدائمة للصليب الأحمر الدولية آنذاك، على هذه الجائزة بالكلمات التالية:

"ركّزت السيدة هاشيموتو منذ بداية فترة خدمتها في الصليب الأحمر الياباني في العام 1948 على تعزيز السلم الدولي من خلال التفاهم الدولي؛ وعلى نشر اتّفاقيات جنيف. ولسنا نبالغ إذا قلنا إنّ الصليب الأحمر الياباني صار من بين قادة العالم من خلال نشره المعرفة بالاتّفاقيات في أوساط الشباب. وإنجازاته في هذا المجال ترجع بالكامل تقريباً إلى جهود السيدة هاشيموتو، [التي] عملت بلا انقطاع من أجل تعزيز نوع التفاهم الدولي الذي هو الأساس الدائم الوحيد لعالم يسوده السلام. إنّ عدد المشاريع الخيالية التي تعلّم من خلالها الشباب الياباني المزيد عن بقيّة العالم، وأشكال الأنشطة الدولية التي كانوا روادها رائع فعلاً".

كانت السيدة هاشيموتو امرأة تولّت دوراً رائداً في نشر مبادئ الصليب الأحمر والهلال الأحمر، وقدّمت للمتطوّعين في المنظّمة مثالاً دائماً. وخير وسيلة لإدامة ذكراها هي جعل كلماتها كلماتنا:

"لا يمكن للصليب الأحمر أن يداوي علل العالم، لكن يمكنه على الأقلّ وبكلّ تأكيد أن يضعه في الاتّجاه الصحيح وأن يوفّر بوصلة لتوجيه البشرية. إذا أبقينا شعلة الصليب الأحمر طوال المسيرة مشتعلة فينا، سيكون هناك نور دائماً في أي ظلمة، نور لرؤية الشخص الذي أمامك والشخص الذي يأتي بعده. المرء لا يكون وحيداً أبداً حين يكون جزءاً من أسرة الصليب الأحمر. إنّها أسرة كبيرة تمتدّ عبر القارّات والبحار. وأنا فخورة بأن أكون جزءًا منها طالما أنا على قيد الحياة".

تُوفيت السيدة ساشيكو هاشيموتو في السادس من تشرين الأول/أكتوبر 1995.

Mrs. Hashimoto

Japan, 1948

ضع تقييمك هنا
Brave
شجاع
Inspiring
ملهم
Hero
بطل
Passionate
متفان
0

تتراوح نسبة المتطوّعات بين 45 و57 في المئة من إجمالي المتطوّعين في الصليب الأحمر وفي الهلال الأحمر في جميع المناطق.

– IFRC Everyone Counts Report, 2019

سجل للحصول على اخر اخبارنا