الحبّ هو المساعدة في العمل
ماريا خوسيفينا ماموياك متطوّعة قيّمة في جمعيّة الصليب الأحمر الفلبيني منذ العام 2003. تستضيف مراكز التبرّع بالدم المحلّية كلّ عام، وفي نفس اليوم من أيلول/سبتمبر، "حفلات أعياد ميلاد دموية" شعبية. تقول ماريا، "أدعو جميع أصدقائي وأطلب منهم التبرّع بالدم".
Passionate33 متفان التقييم

"أعتقد أنّه يجب على المرء أن يعيش حياته لهدف. بالنسبة لي، الحبّ دافع. يمكن يعمل شخص ما بدافع الحبّ. وعلاوة على ذلك، الحبّ هو المساعدة في العمل. وهذا- بالنسبة لي- جوهر اعتبار المرء متطوّعاً. نودّ مساعدة الآخرين وخدمتهم. لهذا السبب، تطوّعتُ في الصليب الأحمر في العام 2003.

ساعدني تطوّعي في الصليب الأحمر على أن أصبح امرأة أفضل. أبقاني ذلك منشغلة. وفي الأوقات الصعبة، يجعلني شاكرة ومقدّرة ومثمّنة لكلّ شيء أملكه. وساعدني ذلك أيضاً على اكتشاف أن لديّ موهبة وقدرة على إحداث تغيير. وبفضل وقتي مع جمعيّة الصليب الأحمر والدورات التي تقدّمها، أتيحت لي الفرصة لأن أصبح مدربة في مجال الإسعافات الأولية ودعم الحياة الأساسي وعضواً في فريق الاستجابة لحالات الطوارئ.

”التطوّع يجعلني شاكرة ومقدّرة ومثمّنة لكلّ شيء أملكه”

– Maria Josefina Mamuyac, Philippines

عندما تعمل في المجال الطبّي، تعرف كم هي قيمة الدم وما هي عواقب عدم توافر ما يكفي من دم التبرّع للمرضى. لذلك، قرّرتُ دعم حملة شاملة للتبرّع بالدم كلّ عام في يوم عيد ميلادي. باتت هذه الحفلات تُعرَف باسم "حفلات عيد الميلاد الدموية". وأنا أدعو جميع أصدقائي إلى المشاركة، لكن عوضاً عن تقديم هدية في عيد ميلادي، أدعوهم إلى التبرّع بالدم. إذا كانوا لا يقدرون على التبرّع أو لا يرغبون فيه، عليهم إحضار شخص آخر يمكنه ذلك. وفي المقابل، أقدّم لهم علامات تقدير لدعمهم ذوي الحاجة.

ساعدني هذا العمل على اكتشاف نوري وعلى تمكين نفسي. يمكنني الآن بهذه القوة أن ألهم الآخرين، وبخاصة المتطوّعون الشباب الذين مازالوا يبحثون عن وظائف. وساعدني ذلك على التفكير خارج نفسي وأتاح لي إمكانية مساعدة الآخرين. وكما قلتُ من قبل، الحبّ هو المساعدة في العمل".

نالت ماريا خوسيفينا ماموياك جائزة الصليب الأحمر الفلبيني للمتطوّعين في العام 2018 لقاء سنوات خدمتها النشطة والمخلصة.

Maria Josefina Mamuyac

Philippines, 2003

ضع تقييمك هنا
Brave
شجاع
Inspiring
ملهم
Hero
بطل
Passionate
متفان
0

تتراوح نسبة المتطوّعات بين 45 و57 في المئة من إجمالي المتطوّعين في الصليب الأحمر وفي الهلال الأحمر في جميع المناطق.

– IFRC Everyone Counts Report, 2019

سجل للحصول على اخر اخبارنا

أصوات حصلت على تقييم مماثل